Employees with the Prince Naif Award for Saudisation


وضعت بي أيه إي سيستمز تدريب المواطنين المحليين كالتزام رئيسي لإدخالهم في الوظائف الإدارية، والتقنية وغيرهما من الوظائف. وهي العملية المعروفة بالسعودة. ومن المتوقع أن يشارك الشباب في القيادة المستقبلية، لكل من المملكة والعالم العربي بأكمله.

يشكل السعوديون %57 بالمئة من العاملين في بي أيه إي سيستمز السعودية مما يجعل الشركة واحدة من أكبر القطاعات الخاصة الموظفه للسعوديين.
إن نسبة وعدد المواطنين المحليين في التوظيف ينمو بازدياد سنوياً بسبب تزايد الكفاءات باستمرار، ففي 1993 وظفت الشركة 700 سعودي بما يعادل 15 بالمئة فقط من القوى العاملة في ذلك الوقت.
 
وتركز الشركة على كل جوانب التطوير، ودعم الطموح المهني في قواها العاملة. ويمتد التدريب من أنشطة متعلقة بالمهام، ليشمل إدارة البرامج ومجالات أعمال أوسع كالسلامة، والميثاق الأخلاقي، وترويج التسامح بين الثقافات. وقد تم إدخال هذه المجالات الثلاثة كنقاط أساسية للمنظمين الجدد في التعريف بالشركة.